Abaut us > كلمة الأمين العام

كلمة الأمين العام

 تحتضن المملكة العربية السعودية مقر الأمانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر منذ نشأتها في عام 1975م وهي تعمل على إبراز الوجه العربي والحضاري والمشرق في مجال العمل الإنساني الذي تتبناه في إطار الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر من إغاثة وإسعاف وتنمية للمجتمعات المحلية ومساعدة ودعم الفئات الأكثر ضعفاً والأشد احتياجاً وكذلك دعم وترسيخ ونشر مبادئ القانون الدولي الإنساني .

والمجموعة العربية كانت ولا تزال رافداً أساسياً للحركة الدولية داعمة لوحدتها ومتمسكة بمبادئها وناشرة لرسالتها الإنسانية ، لاسيما أن الوطن العربي مهد الديانات السماوية التي تؤكد على احترام الإنسان وحفظ كرامته ونشر مبادئ العدل والمساواة ونبذ الظلم .

إن الأمانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر بحساب الزمن هي في مرحلة شبابها حيث أنها في أواخر العشرينيات من العمر وبالتالي فإنها يجب أن تتصف بروح الشباب الذي سماته الطموح والتفاؤل المصحوب بالحيوية والعطاء .. ومنذ أن تشرفت بمسئولية الأمانة العامة في الاجتماع (31) للهيئة العامة الذي عقد في الرياض في شهر جماد الأول 1424هـ الموافق لشهر يوليو 2003م ، عكفت على تحمل هذه المسؤولية الجسيمة خاصة وأننا أصبحنا نعيش في عالم تعددت مآسيه وتزايدت آلامه ، والأمثلة كثيرة ، فالأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة سيئة جداً وينوء مواطنيها بعبء الحصار والتجويع والقتل والتشريد الذي تمارسه قوات الاحتلال الإسرائيلية عليهم ، وإخواننا في العراق لا يزالون يعانون من آثار الحرب الأخيرة وفي بقعة أخرى نزاع مسلح وفي بلد آخر وباء متفش وبلد آخر دونه يعاني من ويلات الفقر وسوء التغذية .. ولهذا من حقنا ومن واجبنا كمنظمة تضم في عضويتها عشرين جمعية وطنية إنسانية أن تضطلع بمهام خطيرة تمس حياة الإنسان وكرامته وتسعى للمحافظة على آدميته .. ومن واجبنا جميعاً أن نعمل لتطوير قدراتنا وإمكانياتنا حتى نتمكن من المشاركة بإيجابية وفعالية في الأنشطة التي تعمل على تخفيف المأساة الإنسانية في منطقتنا العربية وفي كل بلاد العالم ، نحن نتابع بكل اعتزاز عطاءات الجمعيات الوطنية الأعضاء و نتطلع إلى المزيد والى عمل منتظم وشراكة قوية فيما بين الجمعيات الأعضاء ومع الشركاء الآخرين من عناصر الحركة الدولية للهلال الأحمر والصليب الأحمر ومع المنظمات و الهيئات الدولية الأخرى في إطار استراتيجية عمل شاملة ، وقد لمسنا في الواقع تطلعا و رغبة لدى تلك المنظمات للتعاون والتنسيق مع المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر وخلق شراكات تساعد على تحقيق الأهداف الإنسانية للطرفين .. وبات لزاما علينا أن نستثمر ذلك الحماس ونتفاعل معه بنفس المستوى ، وهذا يتطلب منا مزيداً من الجهد لبناء قدرات المنظمة حتى تؤدي دورها المأمول كعقل مفكر لتنسيق وتطوير العمل الجماعي ، مما يتطلب وقفة جادة ونقلة نوعية في كل الاتجاهات ويتطلب دراسة فاحصة لكل ما تم في المرحلة السابقة منذ ما يزيد عن ربع قرن من وجود منظمتنا لاستثمار وتطوير الايجابيات والنجاحات ومعالجة للسلبيات . كما يتطلب إعادة صياغة أهداف المنظمة بما يتناسب مع تطلعاتنا وآمالنا أمام تلك المستجدات والعمل على وضع استراتيجيات معاصرة ومتطورة تستطيع أن تحقق الآمال المنشودة . ولعلة آن الأوان أن تنتقل المنظمة والأمانة العامة إلى مرحلة تاريخية متقدمة تواكب المسئوليات والتطلعات التي تنتظرنا ، والجميع يعلم أن المرحلة القادمة حبلى بالكثير من المتغيرات الاجتماعية والثقافية والسياسية والاقتصادية والعالم بأسره ومنطقتنا العربية خاصة معرضة للكثير من الأحداث الجسام التي تفرض علينا أن نكون أكثر استعداداً لدعم الإنسان ومساندته وبالأخص الأكثر ضعفاً والأشد احتياجاً.

وفق الله الجميع وسدد في دروب الخير خطاهم ،،،

الأمين العام    
عبد الله بن محمد الهزاع