Share |

المنظمة العربية للهلال الاحمر والصليب الاحمر تدين ما يتعرض له المسجد الأقصى المبارك

30/07/2017
 تدين المنظمة العربية للهلال الاحمر والصليب الاحمر بشدة ما يتعرض له الحرم القدسي الشريف من انتهاكات حرمة العبادة ، والأعمال العدائية المستمرة ، والاعتداءات التخريبية التي تمارسها سلطات الاحتلال ضد قدسية المسجد الأقصى والتي كفلت الشرائع السماوية احترامها وأكدت عليها كافة المواثيق الدولية وحثت على احترام هذه المقدسات والايمان الجازم بقيمة هذا المقدس وحرمته ، وممارسة العبادة فيه.
 
 تدين المنظمة العربية للهلال الاحمر والصليب الاحمر بشدة ما يتعرض له الحرم القدسي الشريف من انتهاكات حرمة العبادة ، والأعمال العدائية المستمرة ، والاعتداءات التخريبية التي تمارسها سلطات الاحتلال ضد قدسية المسجد الأقصى والتي كفلت الشرائع السماوية احترامها وأكدت عليها كافة المواثيق الدولية وحثت على احترام هذه المقدسات والايمان الجازم بقيمة هذا المقدس وحرمته ، وممارسة العبادة فيه.

كما تؤكد المنظمة أن المسجد الأقصى المبارك يظل رغم ما يحاك ضده من مؤامرات ودسائس دنيئة موضوع اهتمام عالمي ، فهو المكان المقدس الذي ارتبط بمشاعر المسلمين منذ أن كان قبلتهم الأولى ، وخلد ذكره القرآن الكريم في حادثة الإسراء والمعراج ، وهو ثالث الحرمين الشريفين ، وتبقى القضية الأساسية التي تهم فئة كبرى من العالم واستمرت في الواجهة الإعلامية والمحادثات العالمية لمكانتها في قلوب المسلمين بالذات ، وما تمثله من مقدس وإرث روحي يعتبر أساساً للسلام العالمي.

وتوجه المنظمة أعضاء المجتمع الدولي بشكل عام والمجموعة العربية بشكل خاص وفي ظل هذه الظروف الراهنة إلى إبرام “معاهدة” يكون موضوعها حماية قدسية المسجد الأقصى وتجريم ما ينتهك هذه القدسية من تحركات عدائية لتغيير معالم هذه البقعة المباركة التي يتواصل الاعتداء عليها منذ قديم الزمن ، كما أثار استغرابها صمت المجتمع الدولي تجاه الاعتداءات الأخيرة بمنع ولوج المصلين إلى باحات المسجد، ووضع بوابات إلكترونية تتحكم في دخول المصلين وتقيد أداءهم للعبادات التي كفلتها الديانات السماوية لهم ونصت عليها المواثيق الدولية ، كما بينت أن تراكم تلك الانتهاكات تؤدي الى استفزاز المجتمعات المسلمة في كل بقاع العالم ، مطالبة بحل جاد وعاجل من قبل المجتمع الدولي بما يحفظ كرامة الإنسان وحقوقه المشروعة، وتطبيق قواعد القانون الدولي الإنساني تجاه هذه الانتهاكات التي تعني أولاً وأخيراً المسلمين تجاه مقدساتهم .

كما تشيد المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر في ذات السياق ، بجهود جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني “أحد أعضاء المنظمة” التي يواصل تنفيذها تحسبا لأية أحداث طارئة رغم ما تمارسه سلطات الاحتلال ، مشددة على أن الأعمال الجليلة التي ما تزال تقوم بها الجمعية تبعث على الفخر والاعتزاز والدور الذي تقدمه بالتعاون مع شقيقاتها جمعيات الهلال الأحمر العربية ومواكبة الاحتياجات الانسانية للمصابين والمحتاجين للخدمة ، كما تثمن المنظمة جهود الكوادر الإغاثية بالجمعية من عاملين ومتطوعين حالياً أو الذين قدموا أرواحهم في خدمة الإنسانية من شهداء العمل الإنساني.

وتؤكد المنظمة وقفتها وتعاونها مع جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني رغم التحديات التي تواجه الجمعية ، كما تدعوا في ذات الشأن جمعيات الهلال الأحمر العربية إلى مواصلة تعزيز قدرات الجمعيات العاملة في مناطق الصراع في ظل الأوضاع التي تمر بها المنطقة وتحتاج إلى المزيد من التنسيق والعطاء والتطوع ودعم المزيد من الشراكات لخدمة العمل الإنساني ازاء ما يجري من مآس للمدنيين والنساء والأطفال في المنطقة لاسيما الأراضي الفلسطينية المحتلة.