Share |

المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر تناقش مع السفير اليوناني سبل مساعدة اللاجئين العرب في اليونان

22/11/2016
 اليوناني ” خرونيس ” يشيد بدعم السعودية والإمارات وقطر لدعم اللاجئين السوريين في دول العبور

قدم السفير اليوناني لدى المملكة العربية السعودية السيد (خرونيس بوليخرونيو) شكره وتقديره نيابة عن حكومة اليونان لقاء الجهود المستمرة التي تقوم بها المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر

 

قدم السفير اليوناني لدى المملكة العربية السعودية السيد (خرونيس بوليخرونيو) شكره وتقديره نيابة عن حكومة اليونان لقاء الجهود المستمرة التي تقوم بها المنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر ممثلة بالحراك الإغاثي والعمل الانساني المستمر الذي تواصله المملكة العربية السعودية، مشيداً كذلك بالدعم الذي قدمته كل من الإمارات وقطر ممثلة بجمعية الهلال الأحمر الإماراتي وجمعية الهلال الأحمر القطري لدعم اللاجئين السوريين في اليونان، والذين تمثل قضيتهم تحديا كبيرا للمجتمع الدولي وخاصة دول العبور إلى أوروبا وفي مقدمتهم اليونان التي أصبحت مقصداً للآلاف من اللاجئين بعد مواجهتهم العديد من المخاطر في سبيل الهروب من مآسي الحرب في سوريا .

جاء ذلك خلال اللقاء الذي انعقد مؤخراً بالعاصمة السعودية الرياض وجمع السفير اليوناني بالأمين العام للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر الدكتور صالح بن حمد السحيباني ، لبحث أوضاع آلاف اللاجئين العرب بالمخيمات في بعض الجزر اليونانية، ولاسيما إثر بعض المستجدات الدائرة حاليا هناك، ومناقشة وضعهم الحالي وكيفية توفير المعونات لهم في الوقت الذي تعانيه اليونان بسبب أزمتها الاقتصادية الكبيرة، وأستعرض اللقاء أهم جهود مكونات المنظمة من جمعيات الهلال الأحمر والصليب الأحمر في الاهتمام بأوضاع اللاجئين العرب ومواجهة الأزمات المعاصرة على المستوى العربي ، وآليات التعاون المشترك والتنسيق الإنساني، مستعرضاً كذلك المشاريع النوعية والجهود التنسيقية التي تقوم بها المنظمة وتخدم مخيمات اللاجئين من حيث التعليم والدعم النفسي والأمان والإسعافات الأولية والسلامة ، وتنسيق الجهود في تقديم المواد الإغاثية على اختلاف أنواعها .

وفي ذات السياق ، قدم “السحيباني” شكره وتقديره للسفير اليوناني على الجهود التي تقدمها الحكومة اليونانية رغم كل الظروف الصعبة ، مشيداً بذات الوقت بجهود المملكة العربية السعودية في هذا السبيل، منوهاً بما تقدمه كلاً من جمعيتي الهلال الأحمر الإماراتي والهلال الأحمر القطري وكذلك مؤسسة قطر الخيرية لمساعدة أولئك اللاجئين تحديدا والذين يزيد عددهم حاليا عن خمسين ألف لاجئ معظمهم من الدول العربية ، والتي تنوعت المساعدات المقدمة لهم سابقا ما بين اتفاقيات لإنشاء المخيمات وتقديم الحاجات الضرورية والملحة التي يتطلب توفيرها للاجئين مثل الغذاء والإيواء والاصحاح وغيره، متطلعا إلى استمرار تقديم تلك المعونات على اختلافها نظرا للظروف الحالية الصعبة التي يمرون بها مع دخول فصل الشتاء.