Share |

مشاركة الأمانة العامة للمنظمة العربية في الإجتماعات الدستورية للإتحاد الدولي لجمعيات الصليب الحمر والهلال الأحمر سيدني – أستراليا 12 – 18 نوفمبر 2013م

09/12/2013
 شاركت الأمانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر في إجتماعات سيدني وقد ساهمت بشكل فعال في إدارة عديد الإجتماعات  لمناقشة مواضيع رئيسية مطروحة على جدول أعمال المؤتمر ومنها مذكرة التفاهم المبرمة بين جمعية الهلال الحمر الفلسطيني ونجمة داود الحمراء الإسرائيلية
 
 
 شاركت الأمانة العامة للمنظمة العربية للهلال الأحمر والصليب الأحمر في إجتماعات سيدني وقد ساهمت بشكل فعال في إدارة مناقشة مواضيع رئيسية مطروحة على جدول أعمال المؤتمر ومنها مذكرة التفاهم المبرمة بين جمعية الهلال الحمر الفلسطيني ونجمة داود الحمراء الإسرائيلية . وطالبت المنظمة العربية هذه الأخيرة بتنفيذ كامل بنود المذكرة مع  الإحتفاظ برصد المتابعة ، ورفع تقارير بشكل دوري الى كل المؤتمرات والإجتماعات الرسمية حتى يتم تنفيذ كامل البنود علما وأن المنظمة العربية جهزت مشروع قرار باللغتين العربية والإنجليزية يرفع الى مجلس المندوبين للمناقشة بخصوص الموضوع .
كما ناقشت المنظمة العربية موضوعا هاما وفي غاية من الخطورة على المجموعة العربية ألا وهو موضوع العلامة التجارية  branding " " وساهمت إسهاما فعالا في تأجيل هذا الموضوع الى أن تتم دراسته دراسة معمقة والإحاطة بكل إيجابياته وسلبياته لضمان حقوق المجموعة العربيةوعرضه على الهيئة العامة القادمة للإتحاد. كما تمت مناقشة مشروع الصليب الأحمر الأمريكي لإقامة حملة تبرعات لضحايا فيضانات الفلبين منة خلال إستخدامات الهواتف الذكية عبر برنامج "آي تيون" وأبلغت الموقف العربي حول المشروع الى نائب أمين الإتحاد الدولي للشؤون الإنسانية ومكتب المينا حتى يتم إشعار الصليب الأحمر الأمريكي بالموقف العربي بعدم الدخول فيه حتى يتم وضع قواعد وإجراءات تحدد الحقوق والمسؤليات.
هذا وتم مناقشة جدول أعمل الهيئة العامة للإتحاد وخاصة المواضيع الجوهرية التي تهم بدرجة أولى المجموعة العربية مثل موضوع الأسلحة النووية وإستراتيجية عمل الإتحاد وغيرها من المواضيع الأخرى.
و تعتبر النتائج التي تحصلت عليها المجموعة العربية في مختلف المناصب الدستورية مرضية وإيجابية حيث فازت كل من هيئة الهلال الأحمر السعودي ومنظمة الهلال الأحمر العربي السوري والهلال الأحمر التونسي بعضوية مجلس ادارة الإتحاد الدولي لمدة أربع سنوات, وكان للأمانة العامة للمنظمة دور فاعل في حشد التأييد للمجموعة العربية علما وأن عدد المقاعد لمجلس الإدارة عشرون مقعدا.